الرئيسية / مقالات / ترامب والقدس لماذا الان ؟

ترامب والقدس لماذا الان ؟

بقلم ثامر سباعنه – فلسطين
تساءل البعض عن سبب اعلان ترامب يوم 6 / 12 /2017 عن القدس عاصمة لكيان الاحتلال ، ونقل سفارة أمريكا لهذه العاصمة بعد تجهيز السفارة.
بداية لا بد ان نذكر ان قرار نقل سفارة أمريكا للقدس هو قرار متخذ من قبل الكونجرس الأمريكي منذ عام 1995 لكن – وحسب وصف ترامب – لم يكن هناك رئيس امريكي شجاع ينفذ القرار ، وهو – أي ترامب – سيقوم بذلك.
لماذا الان ؟؟
يلاحظ المتابع للشأن الأمريكي تداعيات قضيه ( روسيا -غيت ) وما نتج عن التحقيقات من استدعاءات وتحقيقات لمستشاري ترامب واحتما كبير ان تصل هذه التحقيقات لافراد من اسرة ترامب وربما ترامب نفسه ، ولعل ترامب بخطوة العاصمة يحاول كسب اللوبي الصهيوني في أمريكا ، او ان تكون ضربة مودع.
لا يخفى على احد الحال العربي الممزق ، ولعلنا لم نصل لحال مثل هذا سابقا ، فالعالم العربي مشتت ما بين اقتتال داخلي الى حروب ، والتمزق يقطع ما تبقي من اوصال ،لذا فالعرب كل مشغول بنفسه.
كذلك حال الفلسطينيين ليس بأفضل حال ، فالانقسام الأسود لازال يخيم على فلسطين ، وما أصبحت المصالحه الا ( إدارة للانقسام ) فقط ، فانشغل كل فصيل فلسطيني بحربه الإعلامية والسياسيه ضد الفصيل الاخر، فصنعوا حالة من الرفض واليأس في الشارع الفلسطيني الذي فقد الثقه بالجميع ، فغدت القدس وفلسطين لقمة سائغه مجانية للاحتلال.
كذلك انشغال بعض أنظمة الخليج بالبحث عن حلفاء وانصار ضد ايران ، حتى وان كان هذا الحليف او النصير الشيطان نفسه – أي كيان الاحتلال الصهيوني – لذا لامانع ان تكون القدس الثمن .
ترامب لم يكن غبيا او غائبا عن الواقع ، بل واضح انه قد درس الواقع بشكل جيد وايقن ان هذه هي الفرصه الذهبية لهذا القرار.
والان ماذا بعد ؟؟؟

عن admin

اضف رد

لن يتم نشر البريد الإلكتروني . الحقول المطلوبة مشار لها بـ *

*

x

‎قد يُعجبك أيضاً

د. حمدونة : ما يقارب من 6400 حالة اعتقال في العام 2017

الاوائل الاخبارية – أكد مدير مركز الأسرى للدراسات  ...

error: Content is protected !!